التهاب السحايا عند الأطفال والرضع: التهابات أغشية الدماغ

فضلاً عن البالغين، يمكن أيضاً أن يعاني الرضع والأطفال من التهاب السحايا لأن المرض يصنف على أنه معدٍ بسهولة. لهذا السبب، يجب على الآباء أن يسارعوا في أخذ الطفل إلى الطبيب مباشرةً حتى يتم التعامل معه.


التهاب السحايا عند الأطفال والرضع

ما هو التهاب السحايا عند الطفل؟

التهاب السحايا عبارة عن حالة تسبب التهاب الأغشية الرقيقة التي تحيط الدماغ (السحايا) والحبل الشوكي.

من الجدير بالإهتمام معرفة أن الرضع والأطفال الصغار هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب السحايا. ويعود ذلك هو أن أكثر من 50 في المئة من إصابات التهاب السحايا تحدث عند صغار السن.

لا يحتاج الأمر إلى القلق كثيراً لأنه إذا قام الطبيب بالعلاج بسرعة وبشكل مناسب، حيث يمكن للطفل التعافي من مرض التهاب السحايا هذا.

لذلك، يستوجب الأطفال إلى الحصول على التطعيم في الموعد المرتب وبانتظام للوقاية من الأمراض المعدية مثل مرض التهاب السحايا.

أعراض التهاب السحايا عند الطفل

قد تختلف أعراض التهاب السحايا عند الرضع والأطفال اعتماداً على عامل العمر ومعرفة السبب.

إضافة إلى ذلك، فإن أعراض التهاب السحايا في البداية لا تبدو مثيرة للقلق. قد يظهر بعض الأطفال متعبين أو غريبي الأطوار أو يميلون إلى الإصابة بالأنفلونزا.

ومع ذلك، لاحقاً يمكن أن يتطور التهاب السحايا بشكل مفاجىء وكذلك يصبح خطيرا بسرعة حيث تظهر أعراض مختلفة بعد ذلك.

تحدث العدوى التي تسبب التهاب السحايا من اضطرابات الجهاز التنفسي. عند الطفل، بعد البرد سيصاب بعدوى في الجيوب الأنفية وكذلك الأذن.


$ads={1}

أعراض التهاب السحايا عند الرضع


  • تصبح العدوى أكثر سرعة من المعتاد.
  • الحمى.
  • المزيد من النوم.
  • صعوبة في استهلاك حليب الثدي
  • البكاء بشكل مرتفع.
  • طفح جلدي وكذلك بقع أرجوانية.
  • حدوث نوبات وقيء.
  • بقع ناعمة بارزة على الرأس (اليافوخ).


أعراض التهاب السحايا عند الطفل


  • آلام الرقبة والظهر.
  • صداع
  • نعاس شديد.
  • سهولة الاضطراب والمزاج السريع.
  • الحمى.
  • انخفاض مستوى الوعي.
  • عيون حساسة للضوء (رهاب الضوء).
  • الغثيان والقيء.
  • حدوث طفح جلدي وبقع أرجوانية.


متى يكون من الضروري زيارة الطبيب؟

إذا شعر الطفل أنه يعاني بالفعل من الحمى، ويبدو عليه المرض، وكذلك يظهر طفح جلدي، هنا يجب طلب العلاج الطبي على الفور لأنّ أعراض التهاب السحايا غالباً ما تحدث بشكل مفاجئ وتشبه الأمراض الأخرى.

أمور أخرى يجب على الآباء إلى التنبّه لها فيما يتعلق بأعراض التهاب السحايا عند الأطفال:

  • اذهب إلى الطبيب، لا تنتظر حتى يظهر طفح جلدي جديد.
  • ليس كل الأطفال أو الرضع يعانون من جميع هذه الأعراض.
  • يمكن أن تظهر مضاعفات معدية مع أو بدون التهاب السحايا.


ما هي المضاعفات التي يمكن أن تحدث؟

من الضروري الحصول على علاج هذا المرض بشكل فوري، لأنه سيؤدي خلاف ذلك إلى مشاكل صحية أخرى. من بعض المشاكل الصحية التي تؤدي إلى مضاعفات بسبب التهاب السحايا:

  • فقدان الوظيفة السمعية.
  • التنمية المتأخرة.
  • فشل كلوي.
  • تلف الدماغ.
  • التعرّض للنوبات.
  • يهدّد حياة الطفل المصاب.


أسباب التهاب السحايا عند الطفل

أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بالتهاب السحايا عند الطفل هو حدوث العدوى من البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو الطفيليات. إتّ العدوى تنتقل إلى السائل الشوكي الدماغي (CSF). في حين أن السائل الدماغي الشوكي هو سائل يحمي الدماغ والحبل الشوكي.

إنّ التهاب السحايا الجرثومي عادةً ما يكون أكثر خطورة من التهاب السحايا الفيروسي. ورغم ذلك، إذا بدأت أعراض التهاب السحايا في الظهور، بغض النظر عن السبب، فإنها لا تزال بحاجة إلى علاج وتدخّل طبي في أقرب وقت ممكن.

يمكن أن تنتشر بعض أنواع أسباب التهاب السحايا مثل أغلب الأمراض المعدية عند الطفل، أي عن طريق لمس الأشياء والعطس والسعال لشخص مصاب.


$ads={1}

الفيروسات التي تسبب التهاب السحايا

  • الفيروسات المعوية غير شلل الأطفال، وغالباً ما تنتقل من خلال البصق أو ملامسة البراز أو المخاط الذي يخرج من الأنف.
  • ينتقل فيروس الأنفلونزا عن طريق العطس والسعال والاتصال بالأفراد المصابين بالأنفلونزا.
  • فيروس الهربس البسيط (HSV)، يمكن للفرد نقل فيروس الهربس البسيط للأطفال حتى حديثي الولادة.
  • فيروس الحماق النطاقي، المصنف على أنه شديد العدوى ويسبب الطفح الجلدي والجدري.
  • الحصبة والنكاف، وتعد الفيروسات من هذا المرض هي أيضاً معدية للغاية ويمكن أن تنتشر أثناء التكلّم والسعال والعطس.


البكتيريا التي تسبب التهاب السحايا

  • المكوّرات العقدية المجموعة B، حيث تنتقل من الأم إلى المولود الجديد.
  • الإشريكية القولونية، تنتقل من الأم إلى الطفل أثناء الولادة إذا كانت ملوثة بتلك البكتيريا من الطعام.
  • العقدية الرئوية والهيموفيلوس النزلي من النوع B، تنتقل هذه البكتيريا عموماً من خلال السعال والعطس.
  • الليستيريا، وتنتشر عن طريق الأغذية الملوثة.
  • النيسرية السحائية، يمكن أن تنتقل هذه البكتيريا عن طريق لعاب الشخص البالغ للطفل.


يستوجب على الآباء أيضاً إلى معرفة أنّ الطفل أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب السحايا إذا أصيب بعدوى بالإضافة إلى ضعف جهاز المناعة.


تشخيص التهاب السحايا عند الطفل

سيسأل الطبيب عن التاريخ الطبّي وكذلك الأعراض. إذا اشتبه الطبيب بعد الاختبار البدني في التهاب السحايا في الطفل، فسيقوم الطبيب بإجراء فحص الأشعة المقطعية واختبار البول وفحص الدم والبزل القطني.

يلزم إجراء الفحص من قبل الطبيب للكشف عن وجود البكتيريا في سائل دماغ الطفل.

  • البزل القطني، الاختبار الوحيد لفحص سائل الدماغ والحبل الشوكي.
  • اختبارات الدم, للمساعدة في تشخيص الالتهابات التي ينتج عنها التهاب السحايا.
  • التصوير المقطعي المحوسب، ومعرفة ما إذا كانت هناك أي حالات أخرى مشابهة لأعراض التهاب السحايا.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي، معرفة ما إذا كانت هناك أي تغييرات التهابية في منطقة السحايا للطفل.


علاج التهاب السحايا عند الطفل

سوف يتم علاج التهاب السحايا عند الأطفال والرضع بناءاً على الأعراض والعمر والظروف الصحيّة السابقة.

على سبيل المثال، إذا كان سبب التهاب السحايا هي البكتيريا، فسيقوم الطبيب بإعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد (IV) وكذلك أدوية الكورتيكوستيرويد لتخفيف الالتهاب.

وفي الوقت نفسه، إذا كان سبب التهاب السحايا هو الفيروس، هنا يمكن للطبيب فقط إعطاء مسكنات الألم لتقليل الأعراض. وذلك لأن التهاب السحايا الفيروسي يتعافى عموماً في غضون 7 - 10 أيام.


$ads={1}

الوقاية من التهاب السحايا عند الطفل

يعد التهاب السحايا مرض نادر، لكنّه يمكن أن يكون سبب التهابات خطيرة في دم المصاب والدماغ والحبل الشوكي.

ليس هذا فحسب، بل ستتطوّر العدوى بسرعة إلى عدوى خطيرة جداً، بل ربّما تكون قاتلة في غضون ساعات قليلة فقط.

هذا ما يجعل الأهل بحاجة إلى معرفة أعراض التهاب السحايا واتخاذ الاحتياطات المناسبة مثل عدم تخطي إعطاء اللقاحات للأطفال.

لقاحات للوقاية من التهاب السحايا

توصي مراكز الأمراض والسيطرة عليها والوقاية منها بلقاح MenACWY عند الأطفال الرضع الذين تكون أعمارهم بين 2 و 10 أشهر.

في نفس الوقت، عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات فما فوق، يوصي مركز السيطرة على الأمراض بإعطاء لقاح MenB.

بعد ذلك، لمنع أعراض التهاب السحايا عند المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 12 عاماً، يوصي مركز السيطرة على الأمراض بلقاح MenACYW.

ثم القيام بإجراء تطعيمات إضافية (معزّزات) في سن 16 عاماً.

ومع ذلك، قبل القيام بأخذ اللقاح، يجب أولاً استشارة الطبيب. هناك العديد من الشروط التي تجعل من غير المستحسن للطفل أو الرضيع الحصول على اللقاح.

بالإضافة إلى التطعيم الكامل، من المهم أيضاً المحافظة دائماً على نظافة الأطفال كوسيلة لمنع انتشار الفيروس.

النصائح الأتية يمكن أن تمنع انتشار المرض وكذلك تمنع أعراض التهاب السحايا عند الأطفال، مثل:

  • اغسل يديك بشكل مناسب بعد القيام بأي شيء. أيضاً تعليم الأطفال لغسل أيديهم بشكل صحيح.
  • عدم مشاركة المشروبات والطعام وأدوات المائدة وفرشاة الأسنان مع الأطفال.
  • تنظيف أسطح ألعاب الأطفال وغيرها من العناصر بالمطهّرات.
أحدث أقدم