هل يعود مرض التهاب السحايا بعد الشفاء؟ التهاب السحايا المتكرّر

 هل يعود مرض التهاب السحايا بعد الشفاء؟ التهاب السحايا، مثله مثل أي عدوى فيروسية، يترك وراءه مناعة، لكن المشكلة تكمن في وجود العديد من أنواع الفيروسات. لذلك، سوف نتكلم عن إمكانية عودة الإصابة بالتهاب السحايا مرة أخرى.


هل يعود مرض التهاب السحايا بعد الشفاء


التهاب السحايا

التهاب السحايا مرض يُصيب الأغشية التي تغطي الحبل الشوكي والدماغ. قد يحدث التهاب السحايا بسبب عدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية أو طفيلية.

سوف يتم علاج المرضى المصابين الذين تبيّنت إصابتهم بالتهاب السحايا حسب السبب. إذا كان ناتجاً عن مرض السل، فسيتم علاج هذه الحالة بالأدوية المضادة للسل لفترة زمنية معينة.

يمكن أن يسبب التهاب السحايا بالفعل عدداً من المضاعفات بما في ذلك النوبات واضطرابات الذاكرة.

 

$ads={1}


الفرق بين التهاب السحايا الفيروسي والبكتيري

لماذا التهاب السحايا البكتيري أخطر من الفيروسي؟ يوجد هناك ثلاثة أنواع أساسية من التهاب السحايا: التهاب السحايا الفيروسي، والبكتيري، والفطري. من بين هؤلاء الثلاثة، التهاب السحايا الفيروسي هو الأكثر شيوعاً، لكن التهاب السحايا البكتيري هو الأكثر خطورة ويمكن أن يؤدي إلى الشلل أو تلف الدماغ أو السكتة الدماغية، وربّما يكون قاتلاً. وذلك لأنّ التهاب السحايا البكتيري يحتوي عدد خلايا بيضاء وبروتين أكثر ممّا هو في الفيروسي، كما أنّه يحتوي على نسبة جلوكوز أقل من الفيروسي.

التهاب السحايا عند الرضع والأطفال الصغار

أمّا بالنسبة للرضع والأطفال الصغار فأنّهم معرضون بشكل خاص للإصابة بالتهاب السحايا لأنهم لا يستطيعون بسهولة محاربة العدوى لأن جهاز المناعة لديهم لم يتطور بشكل كامل بعد. أكثر أسباب التهاب السحايا شيوعاً هي البكتيريا والفيروسات.

عادةً تختلف أعراض التهاب السحايا باختلاف سبب العدوى. قد تبدأ ظهور الأعراض بعد مرور عدّة أيام من إصابة الطفل بسيلان الأنف والزكام أو القيء والإسهال. قد تظهر الأعراض بشكل مختلف قليلاً عند كل طفل. وقد تحدث الأعراض فجأة. أو يمكن أن تتطوّر مع مرور عدّة أيام.

يمكن أن تتضمن أعراض التهاب السحايا عند الرضع والأطفال الصغار ما يأتي:

  • التهيج.
  • الحمى.
  • النوم أكثر من المعتاد.
  • رفض تناول الطعام.
  • بكاء لا يمكن تهدئته.
  • صرخة مرتفعة النبرة.
  • انتفاخ البقع اللينة على الرأس (اليافوخ).
  • المزاج المتقلّب.
  • طفح جلدي أحمر.
  • النوبات.
  • التقيؤ.
  • النعاس.
  • ألم وتصلّب الرقبة.
  • انخفاض مستوى الوعي.
  • عيون حساسة تجاه الضوء (رهاب الضوء).


يحتمل أن تكون أعراض التهاب السحايا مثل الحالات الصحيّة الأخرى. يجب التأكّد من أن الطفل يمتثل إلى الرعاية الصحية اللازمة من أجل التشخيص.

مرض السحايا للكبار

التهاب السحايا هو عدوى تصيب السحايا، وهي عبارة عن الأغشية المحيطة بالدماغ والنخاع الشوكي. يمكن أي فرد، بما في ذلك البالغين، أن يصاب بالتهاب السحايا. ورغم ذلك، فإنّ خطر الإصابة به أكبر لدى الأفراد الذين يشتكون من ضعف في جهاز المناعة والأطفال الصغار.

 

إقرأ أيضاً: كم مدة علاج التهاب السحايا البكتيري؟
 

هل التهاب السحايا خطير؟

من الممكن أن يكون التهاب السحايا الناتج عن البكتيريا قاتلاً ويتطلّب عناية طبيّة فوريّة. تتوفّر اللقاحات للمساعدة في الحماية من بعض أنواع التهاب السحايا البكتيري. التهاب السحايا الذي تسبّبه الفيروسات خطير ولكنّه عادةً يكون أقل حدّة من التهاب السحايا البكتيري.


$ads={1}

نسبة الشفاء من التهاب السحايا

يعتمد تشخيص التهاب السحايا على سبب الإصابة. عادةً يكون معدّل وفيات التهاب السحايا البكتيري غير المعالج مرتفع للغاية. حتى مع العلاج المناسب، فإنّ معدل الوفيات من التهاب السحايا البكتيري هو حوالي 15-20٪. مع الأخذ بعين الإعتبار أنّ ارتفاع معدل الوفيات يرتبط بتقدم العمر.

هل يعود مرض التهاب السحايا بعد الشفاء؟

ليس من المعتاد أن يصاب أي فرد بالتهاب السحايا بعد الشفاء منه أو أن يصاب به أكثر من مرة، لكن هذا محتمل. يطوّر بعض المرضى مناعة ضد الكائن الحي الذي تسبّب في مرضهم. ورغم ذلك، يوجد هناك عدّة أسباب مختلفة لالتهاب السحايا، ونتيجة لذلك فمن الممكن الإصابة بالمرض أكثر من مرة، ولكن في نفس الوقت، هذا نادر الحدوث.

على الرغم من ندرة حدوثه، يمكن أن تسبّب بعض الفيروسات التهاب السحايا المتكرّر أو الإصابة بالمرض أكثر من مرة.

إذن حتى إذا تعافى الشخص المصاب من التهاب السحايا، فلا يزال من الممكن الإصابة بالتهاب السحايا مرة أخرى. للوقاية من التهاب السحايا، يمكن تجنّب انتشار العدوى واتباع أسلوب حياة صحّي عن طريق:

  • تناول أطعمة مغذيّة.
  • شرف كميّة كافية من الماء.
  • الحصول على قسط كاف من الراحة.
  • الابتعاد عن الأشخاص المصابين أو المرضى.
  • الحفاظ على نظافة اليدين.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.


إضافة إلى تلك الطرق، يمكن أيضاً تجنّب التهاب السحايا من خلال إجراء مجموعة من اللقاحات مثل: لقاح المكوّرات الرئوية، ولقاح التهاب السحايا، وغيرها.

الخلاصة

هل يعود مرض التهاب السحايا بعد الشفاء؟ لا ينتكس المرضى المصابون بالتهاب الدماغ عموماً بعد الشفاء، ولكن إذا ضعف جهاز المناعة لدى المريض  يمكن أن يتكرر المرض بعد الإصابة بعدوى فيروسية. ويمكن أن تحدث الإصابة في أي عمر، ومعدّل الإصابة لدى الشباب أعلى من البالغين.


المراجع

1. Frequently asked meningitis questions

2. Meningitis symptoms in children

3. Effects of Meningitis

أحدث أقدم