Facebook SDK

هل التهاب الكبد معدي؟

هل التهاب الكبد معدي, هل فيروس الكبد معدي

هل التهاب الكبد معدي؟

نعم، بشكل عام يُعتبر التهاب الكبد بأنواعه معدياً. وتعتمد الإجابة على السؤال "هل التهاب الكبد معدي؟" بشكل مفصّل على نوع التهاب الكبد، فهُناك عدة أنواع مختلفة، ثلاث منها رئيسية وأكثر شيوعاً وهي: التهاب الكبد A، والتهاب الكبد B، والتهاب الكبد C.

التهاب الكبد A

هو مرض معدي للغاية وناجم عن فيروس التهاب الكبد A، ويُعد هذا الفيروس نوع من أنواع متعددة من الفيروسات التي تؤدي إلى التهاب الكبد الذي يُؤثر على قدرة الكبد وأداء وظائفه.

على الأغلب يكون الإنسان عُرضة للإصابة بالتهاب الكبد أ من الطعام أو الماء الملوّثان، أو طريق الاتصال المباشر مع الأشخاص المُصابين. الحالات البسيطة من التهاب الكبد أ إلى علاج، حيث يتعافى أغلب الأفراد المُصابين بالعدوى تماماً دون تعّرض الكبد إلى تلف دائم.

إن من أفضل طرق الوقاية من التهاب الكبد أ هي المواظبة على النظافة الصحية الجيدة، منها غسل اليدين دائماً، وهناك تطعيمات للأفراد الأكثر عُرضة للخطر.

التهاب الكبد B

يُعتبر الالتهاب الكبدي عدوى خطيرة ومعدية تُصيب الكبد وينتج عن فيروس الالتهاب الكبدي B. من المُمكن أن يصبح الالتهاب الكبدي B مزمناً عند بعض الأشخاص، ممّا يعني أنها قد تستمر لأكثر من ستة أشهر. وتؤدي الإصابة بالعدوى بالالتهاب الكبدي B المزمن إلى زيادة فرص الخطر لتطور المرض إلى فشل الكبد أو تليف الكبد، وتليف الكبد هو عبارة عن حالى تُسبب ندبات دائمة في الكبد.

بتعافى معظم البالغين الذين أُصيبوا بالالتهاب الكبدي B تماماً، حتى لو كانت أعراض العدوى شديدة. ويُعتيبر الرضع والأطفال أكثر عُرضة لخطر الإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي B المزمن طويل المدى.

في بعض الحالات يُمنع تطعيم المُصابين بالتهاب الكبد B، ولكن للأسف لا يُمكن العلاج منه في حالة الإصابة به، وفي حالة الإصابة فقد يُمنع إجراء احتياطات معينة من انتقال الالتهاب الكبدي B إلى الآخرين.

التهاب الكبد C

يُعد التهاب الكبد C مرض معدي بسبب الفيروس الذي يُصيب الكبد، ممّا ينتج عن ذلك في بعض الأحيان أضرار خطيرة في الكبد. حيث ينتشر فيروس التهاب الكبد C عن طريق الدم الملوّث.

كان علاج التهاب الكبد C يتطلَّب أدوية تُؤخذ عن طريق الفم وحقناً أسبوعية حتى وقت قريب، ونظرًا للآثار الجانبية غير المقبولة والمشاكل الصحية الأخرى التي تنجم عن تلك الأدوية والحقن الأسبوعية، أصبح من غير المُمكن للعديد من المرضى المصابين بفيروس التهاب الكبد C من استخدامهما.

ولكن مع الأبحاث والدراسات تغيَّرَ كل ذلك. فالآن، قد أصبح فيروس التهاب الكبد C المزمن مرضاً قابلًا للشفاء عن طريق أدوية تُؤخذ عن طريق الفم كل يوم لمدة تتراوح ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

تكمن أيضاً خطورة التهاب الكبد C، أن ما يقارب من نصف المرضى المصابين بهذا الفيروس لا يعرفون أنهم مصابون به، والسبب في ذلك يعود بشكل أساسي إلى عدم ظهور أي أعراض عليهم، والتي قد تحتاج إلى سنوات طويلة حتى تظهر. لذلك تنصح مراكز مكافحة الأمراض والوقاية بالقيام بفحص الدم لمرة واحدة لجميع الأفراد الأكثر عُرضة لخطر الإصابة بالمرض.

الخلاصة - هل فيروس الكبد معدي؟

يُعد التهاب الكبد A معدياً، ينتشر عن طريق الطعام أو الماء الملوّثان أو الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بالمرض. في الحالات البسيطة يتعافى معظم المرضى المصابين بالمرض تعافياً تاماً. ومن أفضل طرق الوقاية منه هو المداومة على النظافة الصحية.

التهاب الكبد B عدوى خطيرة ومعدية بسبب نوع من أنواع الفيروسات الذي يُصيب الكبد، يُمكن أن يكون التهاب الكبد B مرضاً مزمناً لدى بعض الأشخاص. إذا استمرت الإصابة بالعدوى لفترة طويلة تزداد فرص خطر تطور المرض إلى فشل الكبد أو سرطان الكبد أو تليف الكبد.

يُعتبر التهاب الكبد C معدياً، ينتقل عن طريق الدم الملوّث، ويُمكن أن يؤدي أحياناً إلى أضرار خطيرة في الكبد، أصبح اليوم التهاب الكبد C مرضاً قابلاً للشفاء.
أحدث أقدم