Facebook SDK

اعراض سرطان الحنجرة المبكر

اعراض سرطان الحنجرة المبكر, اعراض سرطان الحنجرة المبكرة, ماهي اعراض سرطان الحنجرة

تلعب الحنجرة دوراً مهماً في عملية التنفس والكلام والبلع، إذ تمنع دخول الماء والطعام إلى القصبة الهوائية عن طريق إغلاق باب الحنجرة عند البلع وفتحه عند التنفّس والكلام.

الإصابة بالسرطانات عموماً لايُمكن تحديد سببها، حيث يصعُب تفسير إصابة أشخاص بالمرض وعدم إصابة آخرين، وتجدر الإشارة إلى أن الإصابة بمرض السرطان غير معدي.

اعراض سرطان الحنجرة المبكر

يُعتبر سرطان الحنجرة من السرطانات الأكثر شيوعاً، نستعرض هُنا اعراض سرطان الحنجرة المبكر
التي تدل على الإصابة، والذي تعتمد على مكان وحجم الورم.

1. تغيّر في الصوت

غالباً ما تكون بداية حالات سرطان الحنجرة من مشاكل الحبال الصوتية، لذلك عند ملاحظة اختلاف وتغيّر في الصوت، من المهم زيارة واستشارة الطبيب، خاصةً إذا استمرت هذه الحالة ثلاث أسابيع فأكثر.

2. الشعور بالرغبة للسُعال

الرغبة في السُعال من اعراض سرطان الحنجرة المبكرة، بسبب الالتهاب أو التهيّج المستمر الذي يحدث في الحلق، ينتج عن ذلك رغبة شديدة للسُعال، وذلك لإزالة العناصر التي تُسبب تهيّج الحلق.

3. ألم في الحلق

يُعتبر الشعور بآلام في الحلق من الأعراض المبكرة التي تحدث للشخص المُصاب بسرطان الحنجرة، وذلك ناتج عن الالتهابات المزمنة التي تُصيب الحلق، وأيضاً ناتج عن الشعور المستمر بوجود مواد غريبة تُصيب الحلق.

4. صعوبات في التنفس

قد يواجه الشخص المُصاب بسرطان الحنجرة مشاكل وصعوبات في التنفس، وذلك تمثّل بخروج صوت صرير عند التنفس.

5. صعوبات في البلع

عند زيادة حجم الورم، يؤدي ذلك إلى صعوبات في بلع الريق والطعام والشراب الذي يمر بالحلق، وذلك نتيجة تضيّق مقدمة المريْ.

6. ظُهور كتلة في الرقبة

عند إصابة الشخص بسرطان الحنجرة، قد ينتقل السرطان إلى إحدى الغدد الليمفاوية في الرقبة، وقد تظهر كتلة غريبة في الرقبة.

7. ألم في الأذن

في بعض حالات الإصابة بسرطان الحنجرة، قد ينتقل الألم الذي يحدث في الحلق إلى الأذن.

8. فقدان الوزن

في كثير من الحالات، قد يواجه الشخص المُصاب بسرطان الحنجرة عرض فقدان الوزن من دون سبب معروف.

أشارت الدراسات والإحصائيات إلى وجود عوامل خطر تُساعد في نسبة الإصابة بسرطان الحنجرة نذكر منها:


  1. العمر: غالباً أكثر من 55 سنة.
  2. الجنس: حيث يُصيب الذكور أكثر من الإناث بنسبة أربعة أضعاف.
  3. التدخين: الأشخاص المدخنون هم أكثر عًرضة للإصابة بالسرطان من الأشخاص الذين لا يدخنون.
  4. الكحول: تزيد نسبة الإصابة بالسرطان كلما زاد تناول المشروبات الكحولية.
  5. إصابة بالسرطان في منطقة مجاورة للحنجرة.
  6. التعرّض لحامض الكبريتيك أو النيكل بشكل مستمر.

تظهر الإصابة بسرطان الحنجرة نتيجة حدوث الطفرة الجينية التي تُصيب خلايا الحلق، حيث يؤدي ذلك إلى انقسام هذه الخلايا بصورة غير طبيعية. ومن الجدير بالذكر أن المُسبب الرئيسي لحدوث هذه الطفرات هو التدخين، كما أن هناك أسباب أخرى تؤدي إلى الإصابة بسرطان الحنجرة مثل: تناول الكحول، التعرض لبعض المواد السامّة، الإصابة بأمراض جينية معينة، الإصابة ببعض مشاكل الجهاز المناعي، نقص الحصول على العناصر الأساسية الضرورية بشكل مناسب.

الخلاصة

رغم عدم وجود وسيلة محددة للوقاية من سرطان الحنجرة، إلا أن الإبتعاد عن والتدخين، وعدم ممارسة التدخين السلبي، وكذلك عدم تناول الكحول يُمكن أن يُقلّل من خطر إصابة الأفراد بالسرطان.

إن الحرص على اتباع نظام غذائي صحي يحوي نسبة جيدة على مُضادات الأكسدة، كما أن أخذ الحيطة في إجراءات السلامة اللازمة عند التعرّض للمواد السامّة، قد يُساهم في الوقاية من الإصابة بسرطان الحنجرة.

تُعتبر نتائج سرطان الحنجرة في الشفاء من أفضل النتائج، حيث قد تصل نسبة الشفاء إلى 95% إذا تم الكشف من بداية الأمر وقام بالإجراءات بسرعة.
أحدث أقدم