Facebook SDK

اعراض التهاب الرئة البكتيري

اعراض التهاب الرئة البكتيري, بكتيريا الرئة

الالتهاب الرئوي البكتيري

هو عبارة عن عدوى تُصيب الرئة بسبب بكتيريا معيّنة، وتُسمّى هذه البكتيريا بالعُقدية الرئوية، ولكن يُمكن أن تُسبّبها بكتيريا من نوعٍ آخر، حيث تلتهب الأكياس الهوائية بالرئتين، وقد تمتلئ الأكياس بالسوائل، ممّا يؤدي إلى حصول الجسم على كمية غير كافية من الأوكسجين، وبالتالي يحدث خلل في وظائف خلايا الجسم.

ويعتمد شدّة الالتهاب الرئوي البكتيري على عدة عوامل:
  • قوة بكتيريا الرئة.
  • سرعة التشخيص والعلاج.
  • العمر.
  • الحالة الصحية للمُصاب.
  • الإصابة بأمراض أخرى.

أنواع التهابات الرئة

عندما يُصاب الشخص بالالتهاب الرئوي، فهذا يدل على وجود عدوى في الرئة بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الجراثيم الأخرى، وإن تحديد نوع الالتهاب الرئوي للمُصاب يُساعد الطبيب في وصف العلاج المُناسب، يوجد أنواع مختلفة لعدوى التهاب الرئة، نذكر من هذه الأنواع ما يأتي:
 
الالتهاب الرئوي البكتيري: وهو التهاب ناتج عن إصابة الرئة ببكتيريا معيًنة.
  1. الالتهاب الرئوي الفيروسي.
  2. الالتهاب الرئوي الفطري.
  3. التهاب الرئة الشفطي.
  4. الالتهاب المُكتسب من المستشفى.

اعراض التهاب الرئة البكتيري

تختلف اعراض التهاب الرئة البكتيري من شخص إلى آخر، حيث يُعاني بعض الأفراد من أعراض خفيفة، بينما يُعاني البعض الآخر أعراض شديدة ومزعجة قد تؤدي إلى مُضاعفات خطيرة.

ويُعتبر المُسبّب الرئيسي لالتهاب الرئة البكتيري هو البكتيريا العُقديّة الرئوية، وقد تُصيب البكتيريا العُقدية الرئوية إحدى الرئتين أو كلتيهما عن طريق الاستنشاق أو مجرى الدم، حيث تُسبّب بكتيريا الرئة مجموعة من الأعراض، نستعرض هذه الأعراض عند ثلاث فئات: البالغين، وكبار السن، والأطفال.

اعراض التهاب الرئة البكتيري عند البالغين

  1.  حمّى شديدة.
  2.  السعال، يُمكن أن يُصاحبه مخاط أصفر أو أخضر اللون.
  3. الشعور بالتعب الشديد.
  4. ألم في الصدر.
  5. صعوبة في التنفّس.
  6. فقدان الشهيّة.
  7. القشعريرة.
  8. سرعة في نبضات القلب.
  9. التعرّق.

اعراض التهاب الرئة البكتيري عند كبار السن

يُشارك الأشخاص كبار السن مُعظم الأعراض التي تظهر عند البالغين الأصغر سنّاً، بالإضافة إلى:
  1. أقل عُرضة للإصابة بالحمّى من البالغين الأصغر سنّاً.
  2. الدوار.
  3. التشويش والارتباك.

اعراض التهاب الرئة البكتيري عند الأطفال

قد تكون إصابة الأطفال الصغار والرضع بالالتهاب الرئوي أكثر خطورة من الأشخاص البالغين وكبار السن، حيث تكون أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي البكتيري مشابهة للأعراض التي يُصاب بها للبالغين، وقد يُعاني الأطفال الصغار والرضع من أعراض أخرى، نذكرها كالآتي:
  1. كثرة البُكاء.
  2. شحوبة الوجه.
  3. شفاه وأظافر مزرقّة اللون.
  4. انخفاض نشاط الطفل.
تزيد فرص الإصابة بالتهاب الرئة البكتيري عند الأشخاص الذين لديهم ضعف جهاز المناعة، مثل الأطفال الصغار والرضع وكبار السن، أو الإصابة بالأمراض مثل مرض السكّري وأمراض القلب، أو الأشخاص الذين يُعانون من سوء التغذية، وتزيد فرص الإصابة أيضاً عند الأشخاص الذين يُعانون من الإصابة بأمراض الجهاز التنّفسي مثل الربو والتليّف الكيسي.

كيف يُمكن منع الالتهاب الرئوي البكتيري؟

إنّ من أفضل الطرق للوقاية من التهاب الرئة البكتيري هي الحفاظ على قوّة الجهاز المناعي، كما أنّ تناول الأطعمة الصحيّة له دور كبير في منع العدوى، بالإضافة إلى الغسل المتكرّر لليدين بشكل خاص والنظافة الصحيّة الجيدة بشكل عام، والحصول على قسط كافي من الراحة.

علاج الالتهاب الرئوي البكتيري

يتم استخدام المُضادات الحيوية لعلاج التهاب الرئة البكتيري، من الممكن أن يحتاج الأمر لبعض الوقت لتصنيف نوع البكتيريا التي تُسبب الالتهاب الرئوي ثم اختيار المُضاد الحيوي المناسب للعلاج، وقد يوصي الطبيب المختص بمُضاد حيوي آخر إن لم يتحسن وضع المريض ولم تزول الأعراض.

قد يوصي الطبيب أيضاً بأدوية السعال التي تهدّء من السعال وتمكّن المريض من الراحة، ويجدر الإشارة إليه أن من الجيد عدم القضاء على السعال بشكل نهائي، لأنه يُساعد في إخراج السوائل من الرئتين
، وقد يحتاج الطبيب إلى استخدام مسكنات الألم وخافضات الحرارة عند الحاجة للشعور بعدم الراحة ولعلاج الحمى.
أحدث أقدم