Facebook SDK

اخطر اعراض نقص فيتامين د

اخطر اعراض نقص فيتامين د, اعراض نقص فيتامين د, اعراض نقص فيتامين دال بالتفصيل

يُعتبر فيتامين د من الفيتامينات المهمة للغاية، حيث أنه له تأثيرات قوية على عدة أنظمة في جميع أجزاء الجسم.

على خلاف الفيتامينات الأخرى، فإن فيتامين د يعمل مثل الهرمون، حيث أن كل خلية في جسم الإنسان لديها مستقبلات لذلك. عندما يتعرض الجسم الى اشعة الشمس يصنعه من الكوليسترول.

على الرغم من صعوبة الحصول على ما يكفي من النظام الغذائي وحده، إلا أن فيتامين د يتواجد في بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية ومنتجات الألبان المدعمة.

في العادة يكون الاستهلاك اليومي الموصى به حوالي 400-800 وحدة، لكن هناك العديد من الخبراء يُرجحون على أنه يجب الحصول على أكثر من ذلك.

يُعتبر نقص فيتامين د أمر شائع جدا في الوطن العربي وفي العالم. حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من مستويات منخفضة في الدم في فيتامين د. والآن نستعرض 5 عوامل خطر شائعة تنتج من نقص فيتامين د:


  1. وجود بشرة داكنة اللون.
  2. زيادة الوزن أو السمنة
  3. أن تكون مسنًا.
  4. تناول القليل من الأسماك أو من منتجات الألبان.
  5. البقاء في الأماكن الداخلية بعيدا عن أشعة الشمس المفيدة.

إن الأشخاص الذين يعيشون قريبا من خط الاستواء والذين يتعرضون لأشعة الشمس بشكل متكرر هم أقل عُرضه لنقص فيتامين د، لأن بشرة هؤلاء الأشخاص تُنتج بشرتهم ما يكفي من فيتامين د لتلبية احتياجات أجسامهم.

هُناك الكثير من الناس لا يُدركون أنهم يعانون من نقص فيتامين د، حيث أن الأعراض لا يمكن التعرف عليها بسهولة، لأن أعراض النقص تكون خفيفة بشكل عام، حتى وإن كان تأثيرها سلبي على نوعية حياتك.

اخطر اعراض نقص فيتامين د

في هذا الجزء المهم من المقالة، سنتكلم عن اخطر اعراض نقص فيتامين د، حيث نستعرض أهم 8 علامات وأعراض نقص فيتامين دال بالتفصيل.

1. زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض في كثير من الأحيان

إن من أهم أدوار فيتامين د هو الحفاظ نظام المناعة قوياً لدى جسم الإنسان حتى يتمكن من مقاومة البكتيريا والفيروسات التي تسبب المرض، فإن فيتامين د يتفاعل مباشرة مع الخلايا المسؤولة عن مكافحة العدوى.

في الغالب إذا كنت مريضاً، وخاصة نزلات الأنفلونزا والبرد، فإن انخفاض مستوى فيتامين د قد يكون من العوامل المساهمة لذلك.

والجدير بالذكر أن العديد من الدراسات المُعتبرة قد أظهرت وجود علاقة بين الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية، وقد وجدت هذه الدراسات أن تناول مكملات فيتامين د بجرعة تصل إلى 4000 وحدة يومياً قد يحد من خطر إصابات الجهاز التنفسي.

هناك إحدى الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الرئة الانسدادي المزمن، أظهرت أن الأشخاص الذين عندهم نقص حاد في فيتامين د حصلوا على فائدة كبيرة بعد تناول مكملات جرعات عالية لمدة عام واحد.

الخلاصة
إن فيتامين د يلعب دوراً مهماً في تقوية مناعة الجسم. زيادة خطر الإصابة بالأمراض أو العدوى هو أحد أكبر أعراض النقص شيوعاً.

2. الإرهاق والتعب

الشعور بالإرهاق والتعب يكون بسبب أمور كثيرة، وقد يكون نقص فيتامين د أحد هذه الأسباب. ولسوء الحظ، في الغالب ما يتم تجاهل هذا العامل المهم.

في دراسة مهمة أظهرت أن انخفاض مستوى الدم يُمكن أن يسبب التعب الذي يؤثر تأثيراً سلبياً كبيراً على نوعية الحياة. في إحدى الحالات، وُجد أن الشخص الذي اشتكى من الإرهاق المزمن والصداع خلال النهار لديه مستوى دم من فيتامين د منخفض جدا. وعندما تناول هذا الشخص مكملاً من فيتامين د، إرتفع مستوى الدم من فيتامين د، وتلاشى هذا العرض.

رصدت دراسة كبيرة من نوعها عن العلاقة بين فيتامين د والتعب عند النساء الشابات. ووجدت الدراسة أن النساء اللواتي ذوات مستويات الدم المنخفضة أكثر معاناة من التعب والإرهاق من تلك اللواتي لديهن مستويات دم اعلى. كما أُجريت دراسة رصدية أخرى تُثبت نتيجة الدراسة التي قبلها وتؤكد العلاقة.

الإرهاق والتعب المفرط قد يكون علامة على نقص فيتامين د. نتيجة لذلك تناول المكملات الغذائية قد يساعد في تحسين مستويات الطاقة.

3. آلام الظهر والعظام

يعمل فيتامين د على الحفاظ على صحة العظام بعدة طرق، فهو يساعد على امتصاص الجسم للكالسيوم. إن آلام أسفل الظهر والعظام قد تكون مؤشراً على عدم كفاية مستويات فيتامين د في الدم.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الكبيرة المُعتبرة وجود علاقة بين نقص فيتامين د وآلام أسفل الظهر. من هذه الدراسات التي أُجريت على أكثر من 9000 امرأة كبيرة في السن التي أثبتت هذه العلاقة، حيث وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من النقص هم أكثر عرضة لآلام الظهر، ويشمل ذلك آلام الظهر الحادة التي تحد من نشاطاتهم اليومية.

قامت إحدى الدراسات الخاضعة للرقابة، حيث وجدت أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د في الدم هم أكثر عرضة مرتين لآلام العظام في أضلاعهم أو مفاصلهم أو أرجلهم بالمقارنة مع أولئك الذين لديهم مستويات من الدم في المستوى الطبيعي.


قد يكون نقص وانخفاض مستويات فيتامين د في الدم سبباً أو عاملاً مساهماً لآلام أسفل الظهر والعظام.

4. الاكتئاب

نعم للأسف، الاكتئاب من اخطر اعراض نقص فيتامين د التي تدفع جسم الإنسان للوقوع في مشاكل أخرى.

في دراسة أُجريت من قبل جهة مختصة، اكتشف الباحثون وجود علاقة كبيرة بين نقص فيتامين د والشعور الكبير بالاكتئاب، خاصة عند الأشخاص البالغين في السن. حيث أكدت التحاليل أنه يزيد عن 65٪ منهم يشعرون بحالة الاكتئاب الذين تبين عندهم نقص في مستويات الدم.

لكن من جهة أخرى، فإن معظم التجارب التي تحمل وزناً علمياً والتي هي أكبر من الدراسات القائمة على الملاحظة، لم تظهر وجود  صلة أو علاقة بين الاثنين. لكن لا شك أنه لوحظ في جميع التجارب، أن إعطاء فيتامين د للأشخاص الذين يعانون من النقص يساعد في تحسين الاكتئاب، بما في ذلك الاكتئاب الموسمي الذي يكون في فترة أشهر الشتاء.


يرتبط الاكتئاب بمستويات منخفضة من فيتامين د في الدم، ووجدت بعض الدراسات أن المكمل يحسن المزاج.

5. ضعف التئام الجروح وبطء في التعافي والشفاء

قد يكون التعافي البطيء للجروح بعد الإصابة أو الجراحة إشارة قوية على أن مستويات فيتامين د منخفضة جداً.

هُناك دراسة تُسمى أنبوبة الإختبار، تُشير إلى أن الفيتامين يرتفع من إنتاج المركبات بالغة الأهمية لتشكيل بشرة جديدة لتلعب جزءاً من عملية التئام الجروح.

في إحدى الدراسات التي أُجريت على أشخاص خضعوا لجراحة الأسنان أن جوانب معينة من الشفاء تعرضوا لضعف بسبب النقص في فيتامين د.

لسوء الحظ، هُناك عدد قليل من الأبحاث التي تدل على آثار مكملات فيتامين د على التئام الجروح عند الأشخاص الذين يواجهون نقص فيتامين د في هذه المرحلة. ورغم ذلك أظهرت إحدى الدراسات أنه لمّا تم علاج بعض المرضى من نقص فيتامين د والذين يعانون من قرحة الساق، حجم القرحة انخفض بنسبة 28٪ في المتوسط.


قد تؤدي مستويات فيتامين د غير الكافية إلى التئام الجروح بشكل سيء بعد الجراحة أو الإصابة.

6. فقدان العظام

إن فيتامين د يلعب دورا مهما حاسما في امتصاص الكالسيوم وعملية الأيض.

يعتقد الكثير من كبار السن الذين تم تشخيص إصابتهم بفقدان العظام أنهم يحتاجون إلى تناول جرعة أكبر من الكالسيوم. ومع ذلك، فإن إصابتهم قد تحتاج إلى فيتامين د أيضاً.

طبعاً، إن انخفاض كثافة المعادن في العظام يُشير إلى أن عظامك خسرت الكالسيوم والمعادن الأخرى. هذا يؤدي إلى الخطر المتزايد للكسور عند كبار السن، وخاصةً النساء.

في إحدى الدراسات الكبيرة الخاضعة للمراقبة، شاركت فيها أكثر من 1100 امرأة في منتصف العمر ما بعد انقطاع الطمث، لاحظ الباحثون وجود علاقة قوية بين نقص مستوى فيتامين د وانخفاض كثافة المعادن في العظام.

ورغم ذلك، أظهرت دراسة خاضعة للرقابة أن النساء اللاتي يعانين من نقص فيتامين د لم يتعرضن لأي تحسن وارتفاع في كثافة المعادن في عظامهن عندما جرعات عالية من المكملات لفيتامين د، حتى وإن تحسنت مستويات الدم لديهن.

وبغض النظر عن هذه النتائج، من المؤكد أن تناول كمية كافية من فيتامين د والمحافظة على مستوى الدم ضمن المعدّل الأمثل استراتيجية ممتازة للتقليل من خطر الكسر وحماية كتلة العظام.


قد يكون تشخيص انخفاض كثافة المعادن في العظام مؤشر أو علامة على نقص فيتامين د. الحصول على كمية كافية من هذا الفيتامين مهم للحفاظ على كتلة العظام مع التقدم في السن.

7. تساقط الشعر

في الغالب ما يُعزى تساقط الشعر إلى الإجهاد، وهو بالقطع سبب شائع. ورغم ذلك، عندما يكون تساقط الشعر قوياً، فقد يكون ناتجاً عن مرض أو نقص المغذيات.

تم التوصل إلى وجود علاقة بين تساقط الشعر لدى النساء وانخفاض مستوى فيتامين د، رغم وجود عدد قليل من الأبحاث التي تتعلق بهذا الموضوع.

داء الثعلبة هو مرض مناعي ذاتي يتصف بفقدان شعر حاد من الرأس ومناطق أخرى من الجسم. ويرتبط بالكساح، وهو مرض يؤدي إلي لين العظام عند الأطفال بسبب نقص فيتامين د.

هُناك علاقة بين مستوى منخفض من فيتامين د وداء الثعلبة ومن الممكن أن تكون مؤشر خطر لتطّور المرض.

كشفت دراسة من الدراسات التي أُقيمت على الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة أن انخفاض مستوى فيتامين د في الدم يؤدي إلى فقدان شعر أشد.


قد يكون تساقط الشعر إشارة على نقص فيتامين د في تساقط الشعر عند الأنثى أو حالة الثعلبة البقعية.

8. آلام العضلات

في الغالب يكون من الصعب تحديد أسباب آلام العضلات. هُناك بعض الإثباتات على أن نقص فيتامين د قد يكون سبباً محتملاً لآلام العضلات لدى الأطفال والبالغين.

وُجد في إحدى الدراسات أن 71٪ من الأشخاص الذين يعانون من الألم المزمن يعانون من نقص فيتامين د. وكشفت إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران أن النقص أدى إلى الحساسية والألم بسبب تحفيز مسبب للألم في العضلات.

لقد لوحظ في بعض الدراسات أن تناول جرعات عالية من مكملات فيتامين د قد تقلل أنواعًا مختلفة من الألم عند الأشخاص الذين يعانون من النقص.

كشفت دراسة أُجريت على 120 طفلاً يعانون من نقص فيتامين د والذين عانوا من آلام متزايدة أن جرعة واحدة من الفيتامين قللت من مستويات الألم بمعدل 57٪ في المتوسط.


يوجد علاقة بين انخفاض مستويات فيتامين د في الدم الألم المزمن، والذي قد يمكن أن يكون نتيجة للتفاعل بين الخلايا العصبية والفيتامينات الحساسة للألم.

نصائح مهمة ومفيدة

يُعتبر نقص فيتامين د شائع بشكل غير معقول وغالبية الناس لا يدركون ذلك. ذلك بسبب أن الأعراض في الغالب ما تكون دقيقة وغير محددة، وهذا يعني أنه من الصعب معرفة ما إذا كانت ناجمة عن انخفاض مستويات فيتامين د أو نتيجة أمر آخر.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من نقص، فمن المهم والضروري أن تتحدث إلى طبيبك وأن تُقاس مستويات دمك. ولحسن الحظ، عادةً ما يكون من السهل معالجة نقص فيتامين د.

يمكنك إما زيادة التعرض لأشعة الشمس أو تناول المزيد من الأطعمة الغنية بفيتامين د، مثل الأسماك الدهنية أو منتجات الألبان المدعمة. ويمكنك أيضاً الحصول على مجموعة متنوعة من مكملات فيتامين د.

معالجتك نقص فيتامين د وسهل وبسيط ويمكن أن يكون له فوائد كبيرة وعديدة لصحتك.
أحدث أقدم