Facebook SDK

اسباب صفير الاذن

اسباب صفير الاذن, سبب صفير الاذن, ما سبب صفير الاذن

صفير الاذن

صفير الأذن هو الإحساس بسماع طنين، أو رنين، أو ضوضاء في الأذن، وقد يكون هذا الصفير متقطّعاً أو مستمراً، حيث يختلف الصوت حسب درجة ارتفاعه، وطبعاً يُصبح الإحساس بالصفير واضحاً في الليل عند محاولة الخلود للنوم في غرفة هادئة، حيث تكون الأصوات المُحيطة منخفضة وهادئة.

ويجدر التنبيه إليه أن صفير الأذن لا يُعتبر مرضاً بحد ذاته، إلا أنه مُمكن أن يُعد عرض يُشير إلى وجود خلل أو مشكلة صحية معينة في الجسم، حيث يُعد الرنين المستمر والمتصاعد هو النوع الأكثر شيوعاً لصفير الأذن، وعلى الرغم أن طنين الأذن يُعتبر شيئا مزعجاً، لكن لا يعني ذلك أنه يدل عادةً على أمر خطير.

اسباب صفير الاذن

ما سبب صفير الاذن؟ بناءاً على منظومة السمع التي أداتها الأذن، هُناك عدة أسباب مختلفة تؤدي إلى صفير الأذن، حيث ينتقل الصوت من خلال هذه المنظومة إلى الدماغ على شكل طاقة كهربائية، ابتداءاً بغشاء الطبلة، مروراً بالقوقعة، وصولاً إلى الدماغ. وفي هذه المقالة، نستعرض اسباب صفير الاذن، ومن بين هذه الأسباب ما يأتي:

1. التعرّض المستمر للأصوات العالية

يُعتبر الأشخاص الذين يعملون في المجالات التي فيها دائماً أصوات مرتفعة وصاخبة أكثرعُرضة إلى الإحساس بصفير الأذن، إضافة إلى الإستماع للموسيقى الصاخبة واستخدام المكبرات الصوتية بإستمرار يزيد من فرصة للإصابة.

تؤثر الضوضاء والتعرّض للأصوات العالية على الأذن، وتحديداً على كفاءة القوقعة، والقوقعة هي عبارة عن عضو تتواجد في الجزء الداخلي للأذن، أي الأذن الداخلية، وتكون على شكل حلزوني.

2. التقدّم في السن

يحدث هذا الطنين عادةً بسبب تقدّم الإنسان بالعُمر، حيث تتأثر وظيفة القوقعة وتضعف مع مرور الزمن، كما تضعف الأعضاء والعضلات والأنسجة بسبب التقدّم بالسن.

3. الإنقباضات العضلية

قد تُساعد الإنقاباضات أو التشنجات العضلية التي تحدث حول الأذن في إصابة الإنسان بصفير الأذن، عندما يحدث تشنّج في العضلة الواقعة في سقف الفم، يؤدي ذلك إلى حدوث عملية انفتاح وانغلاق بشكل مُتكرر في القناة السمعية والتي تعمل على مُعادلة الضغط داخل الأذن.

من الجدير بالذكر أن داء التصلّب اللويحي أ التصلّب المتعدّد وبعض الأمراض العصبية الأخرى المُتعلقة بإنقباض العضلات، تكون سبباً لحدوث صفير الأذن أيضاً، لأنها يُمكن أن تؤدي إلى تقلّصات في جزء من العضلات في داخل الأذن الوسطى، والتي قد ينتج عنها سماع النقر المستمر في الأذن.

4. انسداد قناة الأذن

يُمكن أن يكون انسداد الأذن سبب لحدوث الصفير في الأذن، وانسداد قناة الأذن ناتج عن تجمّع المادة الشمعية في الأذن، أو ناتج عن إصابة الأذن بعدوى معينة، أو ناتج عن ورم حميد في العصب السمعي الذي هو نادر الحدوث.

5. تصلّب الأذن الوسطى

تصلّب الأذن الوسطى ناتج عن خلل واضطراب في نمو العظام الصغيرة في الأذن الوسطى، وهذا قد يؤدي إلى ظهور صفير الأذن.

6. مرض منيير

مرض منير أو Ménière's disease هو اضطراب يُصيب الأذن الداخلية، يُسبب صفير الأذن، والدوار الشديد، وفقدان السمع، والإحساس بالاحتقان في الأذن. ومن الجديد بالذكر أن مرض منيير عادةً يُصيب الجزء الداخلي لواحدة من الأذنين فقط.

7. تلف العصب الدهليزي القوقعي

وظيفة العصب الدهليزي القوقعي هي نقل الصوت من الأذن إلى الدماغ، وتلف ه    ذا العصب يؤدي إلى حدوث الصفير في الأذن. وممّا يجدر الإشارة به أن أسباب ظهور هذا التلف قد يكون ناتج عن سُمّية أدوية معينة، أو ناتج عن حدوث الأورام مثل ورم العصب السمعي.

8. متلازمة المفصل الصدغي الفكي

يُعد اضطراب المفصل الصدغي الفكي من مشاكل الرقبة والفك، قد يُؤثر على قناة الأذن مسبباً الصفير.

9. الأورام

تؤدي الأورام التي تحدث في الأوعية الدموية إلى زيادة تدفّق الدم في تلك الأوعية، وبالتالي فإن زيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية المجاورة للأذن تؤثر على حاسة السمع وتُحدث الصفير.

10. اضطرابات السمع

قد يكون السبب الأكثر شيوعاً لصفير الأذن هي المشاكل التي تحدث في حاسة السمع، حيث تشير الأبحاث الحديثة إلى أن قوقعة الأذن قد لا تُرسل الإشارات إلى الدماغ بالشكل الطبيعي، ممّا يُحدث التشويش للدماغ، والذي يُمكن تفسيره على شكل صفير في الأذن.

كما يجدر الإشارة إليه أن الصفير الذي يحدث في الأذن قد تزيد فرصته إذا أُصيب الشخص بحالة من حالات اضطراب السمع مثل، تراكم المادة الشمعية داخل الأذن، أو الإصابة بالتهابات الأذن.

11. الأدوية المؤثرة على الأذن

تُعتبر بعض الأدوية سبباً لحدوث الصفير في الأذن، ومن أبرز هذه الأدوية الأسبرين، وعدة أنواع من المُضادات الحيوية، والمهدئات، ومُضادات الالتهابات، ومُضادات الاكتئاب. حيث يظهر صفير الأذن كأحد الآثار الجانبية أو عرض عند تناول مثل هذه الأدوية.

ومن الجدير بالذكر أن صفير الأذن قد يكون عرض مؤقت يزول في غالب الأحوال عند إيقاف تناول هذه الأدوية، ويوجد بعض الأدوية التي تُسبب صفير في الأذن لمدة زمنية أكبر، مثل: مُضادات الالتهابات، ومُدرات البول، وبعض أدوية علاج السرطان.

12. التدخين وبعض المشروبات

من المعروف أن السجائر تحتوي على مادة النيكوتين، الذي يُعتبر مهيّجاً ومساعداً لظهور الصفير في الأذن. كما أن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين يزيد من احتمالية الإصابة بالصفير.

الخلاصة

يوجد أسباب كثيرة تؤدي إلى صفير الأذن، منها مشاكل وتلف في خلايا الأذن الداخلية، أو بسبب وجود بعض المشاكل الجسدية، ورغم ذلك يوجد الكثير من الحالات مجهولة السبب نهائياً.

يوجد علاجات تُساعد المُصابين بصفير الأذن بشكل ملحوظ، ويعتمد علاج الصفير على المُسبب الرئيسي له، ففي الغالب يتم مُعالجة الصفير من خلال علاج السبب الذي يُؤدي إليه، لكن في بعض الحالات، ينصح الأطباء عادةً بخلط نوعين من العلاجات أو أكثر للحصول على نتائج أفضل.
أحدث أقدم